إعلان

قصيدة وجدي كما اللي ماتريح بدنياه للشاعر بندر بن سرور العتيبي

قصيدة وجدي كما اللي ماتريح بدنياه للشاعر بندر بن سرور العتيبي

وجدي كما اللي ماتريح بدنياه
يرفع يدينه يم ربه ويرجيه

يالله يالمعبود تمسح خطاياه
وتفكه من اللي عن الناس حاديه

مسجون والمسجون سبة سواياه
درب الخطا غصبٍ على النفس تمشيه

ابوه طاح من المرض مالقى دواه
وداه للدكتور ضنه يداويه

فحص عليه وقال ويلاه ويلاه
وده لـ لندن كان تقدر توديه

وأن كان ماتقدر تصبر بما جاه
ربك هواللي من السرطان ينجيه

كسّر وحسب مد كفه بمخباه
فتش ومايلقى لو ريال يقنيه

مديون والمديون وشلون يلقاه
مايملك الاجمس باقصاد شاريه

قام يترفد مدّ للناس يمناه
كلن يقول اذلف ولاني بمعطيه

عزي لمن حده زمانه على اقصاه
يجدى وينخى مير محدن نظر فيه

وقت الرخى ياكثر من قال نفداه
بالمال ولا الجاه بالروح نفديه

وقت الشدايد كلن يقول فرقاه
مالي وماله ثم روح مخليه

خلوه في فقرن وهمن ومأساه
اطيبهم اطيبهم بهرجه يهديه

أيّس وقال العبد لابد مثواه
في وسط قبرن بابيض الخام نطويه

عوّد لداره يوم كلن تباطاه
هو يحسبن الناس قدمه تحاتيه

مايدري بصكات بقعا تحراه
في وسط بيتله بالاقصاد بانيه

البيت محترقن من اعلاه لادناه
والورع يبكي والقصيره تحاضيه

امه توفت والمصايب تقفاه
ماتت ولاحدن بالمصيبه مواسيه

مغير ورعن قطع القلب ببكاه
ليا تخيل صورة امه تبكيه

عزي لمن كثرت بلاويه عزاه
ياقو باسه يوم عقله مقديه

ثم جاه رجلن خايبن في نواياه
فعله خبيث ولابه احدن يسويه

ابشر بما تبغى من المال والجاه
ونسفر الوالد عسى الرب يشفيه

بيتك نعوضلك قصورن مبناه
ووليدك اللي مبتلشبه نربيه

اطلب وانا اعوضك باللي تمناه
لكن عندي شرط لازم تلبيه

قالو ونيتك يطرب الحال ممشاه
جمسن جديد وجيداتن مواطيه

اجلب حشيشن راس ماله دفعناه
ماباقي الامن السواحل تعديه

ثم قال حاضركل هرجك حفظناه
من حر مايونس بصدره ويخفيه

غير زيوته والتوانك معباه
ظبط بلاكاته وغير بواجيه

هفه وقال الموت حق وعرفناه
والرزق عند اللي من الموت يحييه

حمل وعود قام بالحيل يشضاه
يوم التفت لجيوب شهبن تباريه

وقف ورقمك يالمهرب كشفناه
اين المفر وموتك اليوم تحريه

دزه يبى الصمان والنور طفاه
يومن في جمسه بعيده هقاويه

متعدين دبي مع الليل سراه
والرمي من حوله يصيبه ويخطيه

داراللصافه عن يمينه تعداه
يبغى اللهابه يوم ضاقت مساعيه

وجه على الصلب الحمرقام ينحاه
هو ظن سدره عن نضرهم يذريه

مايدري ان الهيلاكبتر تعلاه
من فوق راسه تكشف اللي مغطيه

وجيوب شهبن عن هوى النفس تحداه
ومسلحه بعيارخمسين ترميه

اللي على الرشاش حقق بمرماه
حطه على كتفه اليامير معميه

ثم اطرحوه الله يعينه ابلواه
عزي لمن رصت كلبشات بيديه

حراس من حوله يمينه ويسراه
والشيخ من قدمه يحقق بماضيه

قال المحامي واتبرع بدعواه
وازرى المحامي من القضيه يبريه

ثم اعلنو سجنه مؤبد حكمناه
ماعاد يطلع كود عمره بينهيه

وابوه مات ولالقاله مراعاه
ووليده بدار اليتامى تغذيه

هذا قصيدي يوم جبته على آه
ياليت بعض الناس تفهم معانيه

الطيب الطيب يموت وفقدناه
ولا الردي لو مات محدن ابَاكيه

وجدي كما اللي ماتريح بدنياه
شارك الموضوع
تعليقات
مكان لاعلان